نقلوه للمستشفى على أساس أنه انتحر

أمر قاضي التحقيق على مستوى محكمة دائرة أولاد ارشاش بولاية خنشلة بإيداع ثلاثة أشخاص من عائلة الضحية ويتعلق الأمر بكل من الأب وشقيقين عن تهمة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، فيما أمر بوضع الأم وابنتها والشقيق الثالث للضحية تحت الرقابة القضائية عن تهمة التستر على جناية لتضليل العدالة.

حيثيات الجريمة انكشفت بعد ورود مكالمة هاتفية من قبل إدارة مصلحة الاستعجالات الطبية على مستوى العيادة المتعددة الخدمات ببلدية المحمل مفادها وجود جثة هامدة لشخص يبلغ من العمر  25 سنة على أساس أن الضحية قام بعملية الانتحار حسب تصريحات أفراد عائلته، مصالح الآمن باشرت تحقيقاتها خاصة بعد المعاينة الدقيقة لجثة الشخص أين ظهرت شكوك حول طبيعة الوفاة ،ليتم إخطار وكيل الجمهورية لدى محكمة دائرة أولاد رشاش المختص إقليميا والذي أمر بفتح تحقيق مكثف والسماع لكل الأطراف التي لها علاقة بهذا الملف.

. مصالح الأمن وفور شكوكها بان العملية عبارة عن جريمة وليست انتحار أوقفت عدد من أفراد العائلة تبين انه وقع شجار عائلي حاد بين الضحية ووالده ليحتدم الشجار بتوجيه طعنتين للأول على مستوى البطن والثانية على مستوى الظهر، وبغية إخفاء الحقيقة تم تحويله إلى اقرب مصلحة استعجالية على أساس انه انتحر .

نوي .س