باتت مكاتب أغلب أميار بلديات العاصمة محرمة على المواطنين، فبعض رؤساء البلديات تحججوا بتفشي وباء “كورونا” ولم يستقبلوا أي مواطن منذ أكثر من 4 أشهر، وهذا بشهادة موظفين ومنتخبين، الأكثر غرابة هو أن بعض الأميار باتوا يتصرفون وكأنهم خارج إطار أي رقابة، يتصرفون في شؤون البلدية كما يشاؤون، فمقابلة رئيس الجمهورية شخصيا باتت أسهل بكثير من مقابلة رئيس بلدية في العاصمة.