رجالات أحمد أويحيى داخل التجمع الوطني الديمقراطي تمكنت من وضع الحارس الأمين عزالذين ميهوبي – كما كان يسميه المرحوم ميلود شرفي – أمينا عاما بالنيابة خلفا لكبيرهم الذي علمهم السحر، من اجل حماية مؤخرتهم من جهة وهندسة الخروج السلس من الورطة التي وضعهم فيها زعيمهم ..