يعتبر الحاج ضيوف، نجم السنغال السابق، أحد أهم أساطير الكرة في القارة الأفريقية، لما قدمه مع منتخب بلاده وفي الملاعب الأوروبية. 

ويتواجد الحاج ضيوف، في مصر تزامنا مع إقامة بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تقام بمشاركة 24 منتخبا للمرة الأولى في تاريخها.

التقى موقع “كووورة” بالحاج ضيوف، وتحدث معه عن فرص المنتخب الأقرب للتتويج بكأس أمم افريقيا، وتوقعاته بشأن أفضل لاعب بالقارة الأفريقية وعدة أمور أخرى في سياق الحوار التالي:

ما تقييمك لحفل افتتاح الكان والأجواء في مصر؟

نعيش أجواء عظيمة داخل مصر بالوقت الحالي، سواء من خلال التنظيم الجيد بداية من حفل القرعة، أو الافتتاح.

هذا بجانب التنظيم المميز والرائع للمباريات، مصر دولة كبيرة، وتمتلك جمهورا عاشقا لكرة القدم، وأشعر بذلك خلال تواجدي في أي مكان.

هل تابعت منتخب مصر خلال مواجهتي زيمبابوي والكونغو؟

نعم شاهدت منتخب مصر، وتأهل الفراعنة لدور الـ16 بشكل رسمي، وأرى أن الأداء الفني يتطور للأفضل، وظهر الانسجام بين عناصر الفريق بشكل أفضل في المباراة الثانية أمام الكونغو الديمقراطية، مقارنة بمواجهة زيمبابوي.

هل تتوقع أن يحصد منتخب مصر اللقب؟

كما قلت الأداء يتطور من مباراة إلى أخرى، وذلك مؤشر جيد، كما أتوقع أن يرتفع المستوى الفني للفراعنة، عندما تزداد المواجهات قوة وصعوبة بالأدوار القادمة.

ويمتلك منتخب مصر أيضا عاملي الأرض والجمهور، ما يمنحه الأفضلية على المنتخبات الأخرى المشاركة بالبطولة.

وما سبب خسارة السنغال في أول اختبار صعب بالكان أمام الجزائر؟

رغم تصدر السنغال لتصنيف المنتخبات الأفريقية، ولكن الخسارة واردة في قاموس كرة القدم، ونستطيع التعويض في مواجهة كينيا القادمة، ولا خيار أمامنا سوى الفوز لضمان التواجد في دور الـ16 في الكان.

وماذا ينقص السنغال لتحقيق لقب كأس الأمم؟

نمتلك أفضل العناصر المحترفة في أوروبا، ولديها إصرار شديد على تحقيق لقب هذه النسخة، وأرى أن أسود التيرانجا يستحقون الحصول على كأس الأمم الأفريقية، والوصول إلى المحطات الأخيرة.

وأتوقع أن يحصد منتخب السنغال اللقب إذا وصل للمباراة النهائية، وتعويض خسارته للقب عام 2002 أمام الكاميرون بالمباراة النهائية.

وأنا أثق في أن الجيل الحالي لا يقل عن نظيره الذهبي في عام 2002.

من الأقرب من وجهة نظرك لتحقيق لقب كأس الأمم الأفريقية؟

أتوقع الجزائر ومصر والكاميرون والسنغال، وبنسبة كبيرة لن يخرج الفائز باللقب عن هذه المنتخبات الـ4 التي تعتبر الأقوى والأشرس حتى هذه اللحظة في البطولة.

من أفضل لاعب في القارة الأفريقية؟

أرى أن ثنائي ليفربول محمد صلاح وساديو ماني هو الأفضل، الثنائي يمتلك إمكانيات فنية ومهارية وتهديفية كبيرة، ومن أهم أسباب تحقيق الريدز للقب دوري أبطال أوروبا بالنسخة الأخيرة، كما يعتبر من أهم العناصر سواء في تشكيل مصر أو في السنغال.