حجز ترسانة أسلحة ثقيلة وذخيرة حية

اوقفت مفارز الجيش الوطني الشعبي، الشهر الفارط 24 عنصر دعم وإسناد للجماعات الارهابية و22 تاجر أسلحة مع تدمير 17 مخبأ وملجأ للجماعات الإرهابية، فيما سلّم ارهابيان نفسيهما للسلطات العسكرية خلال نفس الفترة.

سارة .ط

وأفادت حصيلة لوحدات الجيش العاملة في الميدان في مجال مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة، نشرتها مجلة الجيش في عددها الأخير، أن مفارز الجيش الوطني الشعبي حجزت سبع بندقيات آلية كلاشينكوف، بندقيتان رشاشة “اف .أ م.بي.كا”، بندقية رشاشة ثقيلة عيار 14.5 ميليمتر، بندقية رشاشة ثقيلة عيار 12.7 ميليمتر، قاذف صاروخي “ار.بي.جي.-7″، سبع بندقيات صيد، اربع بندقيات نصف آلية سيمينوف، ثلاث بندقيات تكرارية، ثلاث بندقيات مضخية، مسدّسين آليين، 23 لغما تقليدي الصنع، ست قنابل يدوية، 310 كيلوغرام من مادة البارود و410 كيلوغرام من مواد كيميائية.

 واسترجعت وحدات الجيش عبر مختلف عملياتها كميات من الذخيرة تمثلت في 146 قاذف عيار 82 ميليمتر، قاذفين “آر.بي.جي -7″، 66 قذيفة مضادة للدبابات، 151 قذيفة من مختلف العيارات الاخرى، 16 مخزن ذخيرة و11051 ذخيرة من مختلف العيارات.

وفي اطار مكافحة الجريمة المنظمة، اوقفت مفارز الجيش الوطني الشعبي 35 مهربا وحجزت 61855 لترا من الوقود و82 عربة من مختلف الاصناف اضافة الى اغراض اخرى، تمثلت في 66 اجهزة كشف عن المعادن، 314 مطرقة ضاغطة، 475 مولدا كهربائيا، 10 هواتف نقالة،ستة اجهزة اتصال عبر الاقمار الصناعية وحزام ناسف.

كما اوقفت مفارز الجيش 70 تاجر مخدرات وحجزت 2207 كيلوغرام من الكيف المعالج و333 غراما من الكوكايين اضافة الى توقيف 479 مهاجرا غير شرعي في عمليات منفصلة.