يمتد نشاطها من بومرداس إلى تيزي وزو

قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي ببومرداس بالناحية العسكرية الأولى على ارهابيين اثنين من كتيبة الأنصار التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذلك خلال عملية تمشيط بغابة دلس لا تزال متواصلة.

اكّدت مصادر لـ”السلام”، ان الارهابيين المقضي عليهما من بينهما المدعو مسرور رشيد المكنى “خطاب” والذي التحق بالجماعات الارهابية سنة 2008، ينشطان ضمن كتيبة الانصار التي تضم 11 سريّة إرهابية منضوية تحت لواء التنظيم الذي يطلق على نفسه “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” تحت إمرة أميرها الوطني عبد المالك دروكدال المكنى “عبد الودود أبو مصعب”.

هذا ووجّهت مفارز الجيش الوطني الشعبي ضربات متتالية لكتيبة “الأنصار”، ما أدى الى تقويض نشاطها الإرهابي، كما أحدثت شرخا في صفوفها بالقضاء على عدد من عناصرها واسترجاع كميات من المواد المتفجرة والمؤونة، مع تفكيك شبكات للدعم والإسناد لها، وذلك بفضل العمليات العسكرية النوعية التي أفقدت الكتيبة قدراتها القتالية ما أفضى الى تلاشي قوتها.

وكانت كتيبة الأنصار بمثابة القوة الضاربة بمنطقة الوسط نظرا لتموقعها بمناطق إستراتيجية من منطقة برج منايل، رأس جنات، الناصرية ودلس إلى غاية غابة ميزرانة الحدودية بين ولايتي بومرداس وتيزي وزو.

ص.بليدي