إسترجاع مسدس آلي وبطاقة تعريف مهنية تعود لأحد أعوان الأمن الوطني

قضى عناصر الجيش الوطني الشعبي، ليلة أول أمس على شخص وأصابت اثنين من مرافقيه بجراح في الطريق الرابط بين بلدية أغريب وأزفون بولاية تيزي وزو عندما رفض السائق الامتثال لأمر التوقف.

أوضحت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، أن العملية مكنت من استرجاع مسدس آلي، وبطاقة تعريف مهنية تعود لأحد أعوان الأمن الوطني.

هذا كشفت مصادر متطابقة لـ “السلام”، أن الأمر يتعلق بثلاثة أشخاص كانوا قد استولوا على  سلاح ناري خاص بشرطي في العاصمة، ولاذوا بالفرار حيث تم ترصدهم، إلا أنهم رفضوا الامتثال لأمر التوقف على مستوى نقطة مراقبة تابعة لعناصر الجيش الوطني الشعبي، الذين أطلقوا الرصاص لإجبارهم على التوقف حيث تم القضاء على أحدهم وأصيب مرافقيه الاثنين بجروح متفاوتة الخطورة.

هذا وأكد مواطنون في المنطقة، أنهم سمعوا صوت الرصاص وعليه راجت رواية وسط السكان وتناقلها ملايين الجزائريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تقول أن الأمر يتعلق بمحاولة اختطاف رياضي أجهضها عناصر الجيش.

جدير بالذكر أنه تم منذ أسبوعين وفي نفس المنطقة، اغتيال طبيب من طرف شخص مسلح أرغمه بالقوة على نقله على متن سيارته قبل أن يواجه المعتدي مقاومة الضحية بإمطاره بوابل من الرصاص، وهي الحادثة المأساوية التي لم تتضح بعد ملابساتها إلى حد الساعة، فيما يعتقد أن تكون عملية إرهابية.

س.حليت