العملية أشرف عليها خبراء وتقنيون روس

عدلت وزارة الدفاع الوطني، وقامت بترقية وتجديد القوة القتالية لدبابات “تي-72” لتواكب متطلبات الحروب العصرية خاصة وأنها تشكل القوة المدرعة الرئيسية للجيش الوطني الشعبي.

أوضحت صحيفة “روسيسكايا غازيتا” الروسية، أن الجيش الوطني الشعبي، يواصل تشغيل دبابات “تي-72” التي صُنعت في القرن الماضي، والتي تحتاج إلى ترقية وتعديل حتى تواكب متطلبات العصر الحديث، وأشارت إلى أن 3 بلدان إقترحت برنامجا لترقية هذا الصنف من الدبابات الروسية الصنع التابعة، وهي روسيا، جمهورية جنوب إفريقيا، وأوكرانيا، واختارت الجزائر -يضيف المصدر ذاته- البرنامج الروسي الذي تضمن تزويد دبابات “تي-72” بمدفع مطور من عيار 125 ملم وجهاز التنشين “سوسنا أو” الذي يمكِّن مشغّل مدفع الدبابة من إصابة الأهداف المعادية بالقذائف والصواريخ الموجهة ونيران المدفع الرشاش بدقة عالية في أي وقت من النهار والليل، كما إزدادت فرص الدبابة لتجنب التدمير في ميدان القتال إلى حد كبير بفضل منظومة التشويش الإلكتروني.

هذا وتمت ترقية نحو 200 دبابة من طراز “تي-72” وفقا للبرنامج الروسي، لتبقى في الخدمة لمدة طويلة.

صارة.ط