حافظ على صدارة الترتيب المغاربي

صنّف المؤشر العالمي لقوة الجيوش لسنة 2019، الجيش الجزائري في المرتبة الـ27 عالميا من أصل 137 دولة، فيما لا يزال يحتل المرتبة الأولى مغاربيا .

وحافظ الجيش الوطني الشعبي على الريادة مغاربيا متبوع بالمغرب التي احتلت المرتبة الثانية مغاربيا والـ61 عالميا تليها تونس التي احتل جيشها المرتبة الـ80 دوليا وليبيا التي احتلت المرتبة الـ77 عالميا، فموريتانيا التي احتلت المرتبة 129 عالميا.

أما على الصعيد العالمي، حافظت الجيوش الخمسة الأولى على مراكزها من دون تغيير مقارنة بترتيب السنة الماضية، وجاء الجيش الأمريكي في المرتبة الأولى متبوعا بالجيش الروسي ثم الجيش الصيني فالهندي والفرنسي، فيما  حلّ الجيش الياباني في المرتبة السادسة، متبوعا بجيش كوريا الجنوبية، ثم جيش المملكة المتحدة فالجيش التركي في المرتبة التاسعة.

هذا وأوضح المؤشر الصادر عن مؤسسة “غلوبال باور فاير”، أنه اعتمد في تصنيفه لجيوش العالم على 55 عاملا، مشيرا إلى أنه لا يعتمد على العدد الإجمالي للأسلحة الموجودة لدى أي دولة، ولكن يركز على تنوع السلاح، كما لا يأخذ المؤشر بعين الإعتبار الأسلحة النووية ،حيث يعتمد على القوى المعترف بها نوويا أو يشتبه بأنها نووية حيث تتحصل على علامات إضافية.

ومن بين العوامل المؤثرة في الترتيب المذكور، المرونة اللوجستية، الموارد الطبيعية والصناعة المحلية، إضافة إلى نجاح المهمات ،القوة العسكرية ،إضافة إلى تقنيات تصنيع الطائرات المقاتلة والدبابات، والقطع البحرية ومعدات أخرى، زيادة على الموارد المالية والبشرية.

ب.تلمساني