لم يفهم عشاق جمعية الخروب ما يحدث لفريقهم حيث وبعد الهزيمة بسداسية كاملة امام دفاع تاجنانت ها هو الفريق يعود من بعيد ويحقق انتصارا جد ثمين على حساب اولمبي المدية صاحب الريادة في السابق وهو ما يؤكد ان الجمعية تعيش اوضاعا مبهمة والا كيف نفسر الفوز من دون مدرب رئيسي يذكر ان الفريق قاده امس مدرب الحراس الصيد وقد ساهم الفوز المحقق في تصالح اللاعبين مع انصارهم .