أبدت الجزائر، منذ انضمامها إلى منظمة الأمم المتحدة سنة 1962، اهتمامها المتزايد بموضوع نزع السلاح النووي من خلال العمل دون هوادة لصالح التصديق على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية واليوم والعالم يحتفل بالذكرى الـ 75 لغارات هيروشيما، بلادنا تبقى ملتزمة في طريق تحقيق أهداف المعاهدة السالفة الذكر التي تعتبر حجر الزاوية للنظام العالمي في هذا المجال.