نظرا لسيناريوهات المواجهات المحتملة لثمن نهائي أمم إفريقيا

بعدما ضمن المنتخب المغربي تأهله مبكرا إلى ثمن نهائي بطولة كأس أمم إفريقيا المقامة في مصر، بفوزه أمس على نظيره من كوت ديفوار بهدف دون رد إما في الصدارة في حال الفوز أمام جنوب افريقيا او الوصافة في حالة الخسارة تأكد رسميا وفق احتمالات المواجهات القادمة عدم مواجهة المنتخب الوطني الجزائري لأسود الأطلس فيما يبقى صدام الخضر بأصحاب الارض مصر ورادا جدا في الأدوار المتقدمة.

ورفع منتخب “أسود الأطلس” رصيده إلى ست نقاط في صدارة المجموعة الرابعة، أمام كوت ديفوار، الوصيفة بثلاث نقاط، وجنوب إفريقيا، الثالثة (3 نقاط)، فيما يتذيل منتخب ناميبيا ترتيب المجموعة بلا رصيد من النقاط ففي حال تأهل المغرب متصدرا فسيواجه في ثمن النهائي، أحد ثوالث المجموعة الثانية (نيجيريا، غينيا، مدغشقر، بوروندي)، أو الخامسة (تونس، مالي، أنغولا، موريتانيا)، أو السادسة (الكاميرون، غانا، بنين، غينيا بيساو).

– في حال تأهل منتخب المغرب في وصافة المجموعة الرابعة، فسيلعب مع متصدر المجموعة الخامسة (تونس، مالي، موريتانيا، أنغولا).

ونظراً للمعطيات الحالية، للمنتخب المصري فمن المتوقع أن يتأهل   إلى دور الـ16 متصدرا لمجموعته مثل الخضر وهو ما سيؤجل إمكانية وجود مواجهة قريبة بينهما، حيث من المقرر في هذا الدورأن يتقابل أصحاب المركز الثاني في المجموعتين -واللذان هما السنغال وأوغندا حتى الآن-، وهو ما لن يكون وارداً.. قد يفقد الفراعنة صدارة المجموعة الأولى في حال السقوط أمام أوغندا، ولكن محاربي الصحراء حسموا صدارة المجموعة الثالثة مهما كنت نتيجة الجولة الثالثة.

وتظل الفرصة متاحة من أجل لقاء يجمع بين أبرز لاعبين عربيين في الوقت الراهن صلاح ومحرز، فمن الممكن أن نشاهد مباراة بين مصر والجزائر في دور نصف النهائي، إذا تمكن الفراعنة -كمتصدر للمجموعة الأولى- من الفوز أحد ثوالث المجموعة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة، ومن ثم تخطي عقبة الفائز من ثاني المجموعة الثانية ضد ثاني المجموعة السادسة.

في المقابل سيتقابل الخُضر بصفتهم أول المجموعة الثالثة مع أحد ثوالث المجموعة الأولى أو الثانية أو السادسة، وفي حال تحقيق الفوز ستنتظرهم مباراة في ربع النهائي ضد الفائز ما بين أول المجموعة الخامسة وثاني المجموعة الرابعة (قد يكون المغرب)، قبل أن تجمعه المواجهة المحتملة مع المنتخب المصري إذا نجح في اجتياز طريقه لهذا الدور.