جدّد التزام الجيش بأداء مهامه، الفريق أحمد قايد صالح :

جدّد الفريق احمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أمس، إلتزام الجيش الوطني الشعبي بأداء مهامه النبيلة باعتباره الضامن الفعلي والحقيقي لسيادة الجزائر وصون أمنها وتثبيت استقرارها وحفظ استقلالها الوطني.

قال الفريق أحمد قايد صالح في كلمة ألقاها خلال اليوم الثاني من زيارته للناحية العسكرية الرابعة أنسيادة الجزائر وصون أمنها وتثبيت استقرارها وحفظ استقلالها الوطني هي المهمة الدائمة والثابتة بل والمقدّسة للجيش الوطني الشعبي الذي يمتلك مقومات أدائها على الوجه الأمثل بروح مسؤولة وحس وطني عالي وببعد نظر صائب وقويم كما يأخذ في الاعتبار كافة السياقات الوطنية والإقليمية وحتى الدولية، حسب ما افاد به بيان  لوزارة الدفاع الوطني.

وأضاف رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي، انالجزائر تبقى دوما فوق كافة الاعتبارات وتبقى المحافظة على مصلحتها العليا رمزا أبديا من رموز الوفاء لمن ضحوا بأرواحهم الطاهرة سواء طيلة الفترة الاستعمارية البغيضة أو هؤلاء الأمجاد من شهداء الواجب الوطني الذين منحوا لقيمة الإخلاص للوطن والمحافظة على أمنه واستقراره الرمزية التي تليق به“.

هذا وزار الفريق احمد قايد صالح رفقة اللواء حسان علايمية قائد الناحية العسكرية الرابعة بعض الوحدات المرابطة على الحدود بالقطاع العملياتي جنوب شرق جانات، على غرار الفوج 42 دبابات والكتيبة 34 مشاة، أين استمع إلى عرض قدمه قائد القطاع، فضلا عن عروض قادة وحدات هذا القطاع والتي تضمّنت المهام الأساسية لهذه الوحدات الهامة، كما التقى الفريق بأفراد هذه الوحدات، اين عبّر لهم عن تقديره الكبير للجهود المضنية التي يبذلونها ليل نهار في سبيل حماية حدود بلدنا من كل الآفات، كما قام الفريق بتدشين حي عسكري “60 مسكنالفائدة إطارات وحدات موقع جانات، يضيف البيان.

هذا وزار رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي، وحدات قطاع الأغواط أين قام بتدشين المستودع القطاعي للوقود والذي يأتي إنجازه كوحدة إسناد بالمواد البترولية في إطار مخطّط تطوير سلسلة الإمداد للجيش الوطني الشعبي، فضلا عن كونها تتميز بمرونة استخدام تمكنها من الاضطلاع بمهام نقل الوقود، توزيعه وتخزينه، إضافة إلى إجراء التحاليل ومراقبة النوعية.

وبالمدرسة التطبيقية للدفاع المضاد للطائرات، التقى الفريق بإطارات وأفراد قطاع الأغواط، أين ألقى كلمة توجيهية أكد خلالها على أنحماية حدود بلادنا حماية تامة وكاملة ومتواصلة، يستوجب اكتساب كل مقومات القوة والحرص على تنميتها باستمرار، بما يكفل المحافظة على الجاهزية القتالية والعملياتية للأفراد والوحدات، ويكفل بالتالي تيسير القيام بالمهام المسندة على الوجه الأسلم والأصوب“.

سارة .ط