تزويدها بنظام الحماية “أفغانيت” يرعب أمريكا

أبدت المؤسسة العسكرية بالجزائر رغبتها في إقتناء الدبابة الروسية  “تي-14 أرماتا” الجديدة التي لم تدخل حيّز الخدمة بعد في الجيش الروسي رغم أنها الجهة المصنّعة للدبابة الحديثة.

سارة.ط

جاء في تقرير لمجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية أن اقتناء الجزائر، لدبابات “أرماتا” سيدعّم ترسانة الجيش الوطني الشعبي ويجعله واحدا من أقوى الجيوش في شمال إفريقيا.

وتتنافس جيوش خمس دول على شراء دبابات “أرماتا”، على رأسها الهند التي أكدّت ان الدبابة الروسية تحمل جميع المواصفات المطلوب توافرها في الدبابة التي يبحث عنها الجيش الهندي، كما دخلت الصين على خط المنافسة لاقتناء الدبابات لتستفيد من تكنولوجيا “أرماتا” لصنع الآليات المدرعة محليا، كما تضم القائمة التي أعدتها المجلة ثلاث دول عربية وهي الجزائر، مصر ودولة الإمارات.

كما أشار تقرير “ناشيونال إنترست”، ان مصر تنشط في استيراد العتاد العسكري من روسيا، حيث بدأت تستورد دبابات “تي-90 إس”، مستعبدا في نفس الوقت تعاقد مصر مع روسيا لشراء دبابات “أرماتا” حاليا، أما بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدّة فيعتمد جيشها على دبابات “لوكلير” الفرنسية، غير أنه ابدى رغبة في تغيير المتعامل الفرنسي بعد أن أصيبت إحدى الدبابات في اليمن بصاروخ “كونكورس” الذي اخترق دروع الدبابة وقتل السائق وأصاب قائد الدبابة، وأضاف التقرير “إذا لم تتمكن فرنسا من توريد ما يلزم لتحديث دبابة لوكلير فقد تبدأ دولة الإمارات مفاوضات شراء دبابات “أرماتا” في المستقبل القريب”.

هذا وسبق لمجلة “المصلحة القومية” الأمريكية، ان حذرت من أن تشكل الدبابة الروسية الحديثة “تي – 14 أرماتا” مشكلة للقوات البرية الأمريكية ولقوات “الناتو” خلال السنوات المقبلة.

وأرجعت المجلّة في تقرير سابق لها الخطر الذي تشكله الدبابة الروسية الى منظومة الحماية النشطة من طراز “أفغانيت” التي زوّدت بها الدبابة الروسية، والتي أثبتت فعاليتها في اعتراض قذائف خارقة للدروع مزودة باليورانيوم وهو ما اعتبرته الولايات المتحدة الأمريكية “تطورا يغير قواعد اللعبة في عالم الحرب الميكانيكية”، وفق ما افادت به ذات المجلة.

في ذات السياق، أضافت “المصلحة القومية” أنه إذا “تمكن الروس فعلا من هزيمة القذائف المتطوّرة المضادة للدبابات فستواجه القوات البرية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي مشكلة خطيرة جدا في المستقبل القريب، حين تعمل سلسلة المركبات القتالية من طراز “أرماتا” بكامل طاقتها خلال السنوات القليلة المقبلة”

كما نجحت منظومة “أفغانيت” للحماية النشطة في اختبار ضد قذائف مزوّدة بيورانيوم انطلقت بسرعة 1.5 إلى 2 كيلومتر في الثانية وأثبتت قدرتها على التعامل مع مثل هذه الأهداف الصعبة، مثل قذائف اليورانيوم المنضب الخارقة للدروع والتي تستخدم في الوقت الراهن بشكل موسع في حلف الناتو، حسب ما افادته وزارة الدفاع الروسية.

يذكر أن الدبابة تي – 14 مزودة بمدفع عيار 125 ميليمتر ذي ماسورة ملساء ويتم التحكم به آليا ورقميا وتبلغ قدرة محرك الدبابة 1500 – 2000 حصان، وتستعمل هذه الدبابة الحديثة 40 نوعا من الذخيرة للأغراض المختلفة، كما توجد بها رشاشات تفوق مواصفاتها سابقاتها، من بينها رشاش عيار 7.62 ملم، فيما لا تزال غالبية خصائصها الأساسية سرية.