قال إن الجيش سيكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه استهداف وطننا، الفريق قايد صالح:

“شرذمة العصابة استنجدت بأطراف خارجية بعد فشل خطتها”

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن الجزائر حرة وسيدة في قرارها، ولا تقبل أي تدخل أو إملاءات ولا تخضع لأية مساومات من أي طرف مهما كان.

هذا وأبرز رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، في كلمة توجيهية خلال زيارة العمل التي قادته أمس إلى قيادة القوات الجوية، تابعها جميع مستخدمي القوات الجوية عبر النواحي العسكرية الست، أن الشعب سيفشل محاولات شرذمة العصابة التي أكد أنه وبعد فشل جميع خططها لجأت وإستنجدت بأطراف خارجية، لاسيما تلك المعروفة بحقدها التاريخي الدفين والتي لا تحب الخير للجزائر وشعبها – يقول الفريق قايد صالح-، الذي جدد التأكيد على أن الجيش الوطني الشعبي، سيبقى دوما يعرف كيف يقيم مستوى التحديات المعترضة ويعرف كيف يستقرئ أحداثها ويستبق نواياها، ويعرف كيف يعد لها عدتها المناسبة، بما يجعله يكون في كل وقت وحين، بالمرصاد لمن تسول له نفسه استهداف الجزائر.

كما أشار وزير الدفاع الوطني، إلى أن الشعب الجزائري الذي نجح في إخراج البلاد من مختلف المحن، قادر اليوم على تفويت الفرصة على العصابة وأذنابها، وأنه يعرف جيدا كيف يتخطى الوضع الراهن بكل حكمة وتبصر، والمرور بالجزائر إلى بر الأمان وإلى مرحلة جديدة مشرقة، وقال “الشعب الأبي هو وحده من يرسم معالم الجزائر الواعدة، بفضل إرادته والتزام جيشه للحفاظ على الجزائر حرة مستقلة”، وأردف في هذا الشأن “هذا الشعب، الذي قال بأعلى صوته أنه ليس بحاجة لدروس ومواعظ من أي جهة كانت، يعلم جيدا كيف يرد في الوقت المناسب على الأبواق الناعقة التي تحاول عبثا التدخل في شؤونه وتعمل على عرقلة مسار المرور بالجزائر إلى عهد جديد تشق فيه طريقها بثبات نحو الرُقي والازدهار في كنف الطمأنينة والسكينة”.

في السياق ذاته، نوه الفريق أحمد قايد صالح، بكافة المواقف الصادقة التي ما إنفك يعبر عنها المواطنون عبر كافة أرجاء الوطن بكل وفاء وعن قناعة حيال الجيش الوطني الشعبي وقيادته العليا، وثمّن إصرارهم على المشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال في هذا الصدد “هذه المواقف تبرهن على أصالة هذا الشعب الفريد من نوعه ونقاء معدنه والذي يعرف دوما كيف يتخطى الصعاب والعقبات ويخرج منها منتصرا”.

هذا ويقوم الفريق أحمد قايد صالح، اليوم بزيارة عمل وتفتيش إلى قيادة الحرس الجمهوري، أين سيترأس وفقا لما ورد في بيان لوزارة الدفاع الوطني، لقاءً توجيهيا مع إطارات ومستخدمي الحرس الجمهوري.

هارون.ر