طعن في شرعية إضراب القضاة، العقيد العربي شريف:

أكد العقيد المتقاعد العربي شريف، أن الجزائر جاهزة لتنظيم رئاسيات 12 ديسمبر القادم، مبرزا أنه لا شرعية لأي قرار أو مشروع إلا بانتخاب رئيس جمهورية شرعي، هذا بعدما طعن من جهة أخرى، في شرعية إضراب القضاة كونه لم يحترم القوانين الناظمة لهذه المهنة التي وصفها بـ “الحساسة”.

وبعدما إنتقد العقيد السابق في دائرة الأمن والاستعلامات، في ندوة صحفية نشطها أمس، الدعوات السياسية التي تطالب بتأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم، أبرز أن من ثمار الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري القادم يجعل من الرئيس القادم ملزم باحترام القوانين والشعب ومن بين أولويات الرئيس القادم حسب العقيد شريف إعادة هيكلة مؤسسات الدولة وتعديل جزئي للدستور وهو يتطلب سنوات ولن يتم بين عشية وضحاها.

كما دافع المتحدث، عن الجيش الوطني الشعبي، الذي رافق مطالب الحراك الشعبي والعدالة في فتحها الحرب على الفساد والمفسدين ورموز العصابة التي قال أنها اخترقت في السنوات الأخيرة كافة دواليب الدولة، مؤكدا انه لولا حكمة نائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح لما كانت هناك انتخابات في ديسمبر القادم التي تبدو عليها ملامح الشفافية والنزاهة من خلال إشراف السلطة المستقلة للانتخابات على هذه العملية الانتخابية لأول مرة في تاريخ الجزائر، مشيرا إلى أنّ أطرافا تقف ضد إرادة الشعب الجزائري تريد تشويه صورة الجيش الوطني الشعبي في الحراك الشعبي المنظم في الجمعات بمختلف المدن والولايات الجزائرية.

 سليم.ح