لتوسيع مجال التعاون لا سيما في القطاعات ذات الأولوية

تم أمس التوقيع على اتفاق تعاون تقني جزائري ألماني، بمقر وزارة الشؤون الخارجية، من طرف محمد حناش، المدير العام  لأوروبا، وأولريك نوتز، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالجزائر.

أوضح رئيس الوفد الجزائري، خلال حفل التوقيع، أن هذا الاتفاق التقني يفتح آفاقا جديدة في مجال التعاون التقني بين الجزائر وألمانيا لا سيما في القطاعات ذات الأولوية التي تتطلب الدعم التقني والخبرة الألمانية، كما يسمح بدفع وتعزيز العديد من المشاريع المشتركة بمشاركة وكالة التعاون الألمانية (GIZ) المتواجدة بالجزائر منذ سنوات السبعينات والتي ساهمت في التطور الصناعي للجزائر.

كما اتفق الطرفان وفقا لما أوردته وزارة الشؤون الخارجية، في بيان لها أمس، على ايلاء أهمية خاصة لقطاعي البيئة والصناعة، إضافة إلى مرافقة الشباب من حاملي الشهادات في المجال المهني.

قمر الدين.ح