عجز الاتحاد الجزائري لكرة القدم عن برمجة مباراتين وديتين للمنتخب الوطني خلال فترة التوقف الدولي الحالي، بعدما اكتفى المسؤولون في قصر دالي براهيم بالاتفاق مع المنتخب البنيني للعب مباراة ودية يوم الـ9 سبتمبر الجاري بملعب الشهيد مصطفى تشاكر بالبليدة.

وكشف الموقع الرسمي للاتحاد الجزائري لكرة القدم، عبر أحدث بيان نشر على الموقع الرسمي، أن أشبال المدرب جمال بلماضي سيكتفون بخوض مباراة واحدة خلال الفترة الحالية رغم تأكيد ذات المصدر في وقت مضى أن أبطال “القارة السمراء” سيلعبون مباراتين الأولى في الـ5 سبتمبر والثانية في الـ9 من نفس الشهر قبل إسدال الستار على التربص في اليوم الموالي.

ولا يزال نقص الخبرة والتجربة بالإضافة إلى العشوائية في التحضير للمباريات والتربصات يسيطر على “الفاف” بقيادة خير الدين زطشي بدليل ما حدث في تربص المنتخب المحلي أين أعلن الموقع الرسمي عن القائمة المعنية بالتربص التي سيشرف عليها الناخب الوطني جمال بلماضي أفضل مدرب في كأس أمم افريقيا الماضية قبل أن يتراجع الأخير، كما تم تأخير التربص بيومين لتمكين اللاعبين المعنيين بالمنافسة القارية بالتواجد، دون تناسي إشراف المدرب باتيلي على منتخبين أقل من 23 سنة والمحليين في نفس الوقت بعدما برمج التربصين في نفس الفترة.

وفي الأخير، تم الإعلان عن قائمة اللاعبين المعنيين بالتربص، على الموقع الرسمي للاتحاد الجزائري لكرة القدم قبل يوم واحد من الدخول في تربص مغلق وهو ما يثبت التخبط الكبير الذي يعيشه الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وكان من الأجدر مواصلة العمل على قدم وساق بعد التتويج بكأس أمم إفريقيا 2019 بالأراضي المصرية لحصد مزيد من الألقاب وتحقيق نجاحات جديدة.

إيسري.م.ب