المصالح الفلاحية تقوم بتحاليل مخبرية للتأكّد من جودة المنتوج

يحضّر ميناء الجزائر لاستقبال حاويات البطاطا الموجّهة للتصدير نحو جزر الكناري بإسبانيا والمقدر وزنها إجمالا بـ250 قنطارا اخضعتها المصالح الفلاحية للتحاليل الخاصة بجودة المنتوج.

وتستمرعملية تصدير البطاطا من قبل التعاونية الفلاحية بحاسي خليفة بولاية الوادي بالتنسيق مع الغرفة الفلاحية ومصدرين الى غاية شهر سبتمبر القادم، حيث تم شحن الدفعة الثالثة من منتوج البطاطا بوزن 250 قنطارا،تحت اشراف مصالح الجمارك الجزائرية التي ساهمت في تسهيل عملية الرقابة، الشحن وتشميع في إطار تسريع عمليات التصدير فيما تكفلت المصالح الفلاحية بالتحاليل المخبرية وأخذ العينات للتأكد من سلامة ونوعية المنتوج قبل تصديره.

هذا وساعدت عملية التصدير الفلاحين على احتواء منتوجهم وتحسين أسعار البطاطا في الآونة الأخيرة بعد انهيارها التام الأسابيع الماضية في أسواق بيع الخضر بالجملة ما تسبب لهم بخسائر فادحة بفعل ارتفاع تكلفة الإنتاج وخصوصا الأسمدة المستعملة للحفاظ على جودة البطاطا بالإضافة إلى غلاء أسعار البذور، فضلا على ارتفاع أسعار التخزين بسبب قلة غرف التبريد المخصصة لتخزين البطاطا، حيث تشير أرقام الاتحاد العام للمزارعين الجزائريين إلى وجود عجز في أماكن التخزين المجهزة والمقدرة بـ 400 ألف متر مكعب.

هذا وكلفت الحكومة مؤسسة “برودا” بشراء الفائض من مخزون البطاطا بسعر مرجعي يتم تحديده كل سنة، غير ان مستحقات الفلاحين بقيت عالقة لدى المؤسسة التي تقوم بتخزين المحصول في غرف التبريد وتوجيهها إلى الأسواق في أوقات الندرة التي تتزامن مع فصل الخريف للحفاظ على توازن الأسعار في الأسواق.

سارة .ط