الأمر يتعلق بـ 53 مركبة وشاحنة عسكرية

قدم الجيش الجزائري، ما لا يقل عن 53 مركبة وشاحنة عسكرية للجيش المالي، في إطار التضامن بين الجزائر ومالي وبغرض الإسهام في ضمان الاستقرار في هذا البلد الجار، من خلال مساعدته في مكافحة الإرهاب والطرف.

أوضح التلفزيون العمومي، أن الأمر يتعلق تحديدا لمركبات لوجيستية مستخدمة في العمليات القتالية، وأخرى خاصة بالاتصالات، سيارات إسعاف، ومركبات موجهة لنقل الوحدات، مبرزا أن هذه الخطوة تأتي لدعم التعاون الثنائي بين البلدين، ولتجسيد مسار السلام في باماكو.

هذا وقال ابراهيم داهيرو ديمبيلي، وزير الدفاع وقدماء المحاربين المالي، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، تناقلتها وسائل إعلام محلية، “من شأن هذه المعدات تقوية القدرات العملياتية للجيش المالي في تأمين ترابه وشعبه وفي مكافحة الإرهاب”.

هارون.ر