الصادرات تغطي 88 بالمائة من احتياجات البلاد المستوردة

سجّل الميزان التجاري للجزائر عجزا قدره 1.37 مليار دولار خلال الثلاثي الأول من العام الجاري، مقابل عجز قدره 1.23 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018.

وأفادت البيانات المؤقتة التي أصدرتها مديرية الدراسات والاستشراف للجمارك، بأن الصادرات الجزائرية انخفضت إلى 9.78 مليار دولار خلال الفترة ما بين جانفي ونهاية مارس 2019، مقارنة بـ 10.02 مليار دولار في نفس الفترة من 2018 بانخفاض نسبته 2.38 بالمائة، أما الواردات فتراجعت إلى 11.15 مليار دولار مقابل 11.25 مليار دولار بانخفاض نسبته 0.83 بالمائة .

ووفقا لنفس البيانات، فإن صادرات الثلاثي الأول 2019 يمكنها تغطية حاجيات البلاد من الاستيراد بـ88 بالمائة مقارنة بنسبة 89 بالمائة في نفس الفترة من العام السابق.

واستحوذ قطاع المحروقات على حصة الأسد من مبيعات الجزائر في الخارج خلال الثلاثي الأول 2019، بنسبة 59.93 بالمائة من إجمالي حجم الصادرات بقيمة 9.153 مليار دولار مقابل 9.310 مليار دولار خلال الثلاثي الأول من 2018 أي بانخفاض 156 مليون دولار.

أما بالنسبة للصادرات خارج المحروقات فإنها تظل هامشية حيث لم تتعد 627.48 مليون دولار خلال الثلاثي الأول من 2019 بنسبة 6.41 بالمائة من إجمالي حجم الصادرات بارتفاع قدره 11.56 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2018.

وتعتبر إيطاليا الزبون الرئيسي بـ 1.886 مليار دولار أمريكي تليها فرنسا بـ 1.261 مليار دولار أمريكي، إسبانيا بـ 1.113 مليار دولار أمريكي فالولايات المتحدة بـ 765 مليون دولار فتركيا بـ 668.49 مليون دولار.

سارة .ط