دفعات أخرى تصل في الأيام القادمة

استلمت الجزائر الدفعة الأولى من المساعدات الطبية من الصين لمكافحة انتشار وباء كورونا المستجد، وتمثلت هذه الهبة التضامنية الطبية من مستلزمات الوقاية وأجهزة التنفس الاصطناعي الموجهة للتصدي للفيروس والحد من انتشاره.

واعتبر لطفي جمال بن باحمد، الوزير المنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية، أن هذه المساعدات التي تقدمها جمهورية الصين الشعبية للجزائر دليل آخر على عمق ومتانة العلاقات الثنائية وأواصر الصداقة والأخوة بين شعبي البلدين، التي عبر عنها في عدة مناسبات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ونظيره الصيني، ومن جانبه، جدد لي ليانهي، سفير الصين بالجزائر، استعداد بلاده لمواصلة تقديم المساعدات للجانب الجزائري لمواجهة فيروس كورونا، وأن هناك دفعات أخرى ستقدمها الصين للجزائر على مراحل في الأيام القليلة القادمة، وعبر عن امتنانه للجزائر على المساعدات التي قدمتها لبلاده للتصدي لهذا الوباء.

للتذكير فقد بلغت الحصيلة الإجمالية للمصابين بفيروس كورونا بالجزائر 454 حالة إصابة مؤكدة و29 حالة وفاة، حسب آخر إحصائيات لجنة رصد ومتابعة الفيروس، وكانت الجزائر قد سلمت للسلطات الصينية بداية شهر فيفري المنصرم هبة تضامنية تتكون من 500 ألف قناع و20 ألف نظارة وقائية، إلى جانب 300 ألف قفاز لمساعدتها على مواجهة هذا الوباء.

جمال.ز