البرلمان يرافع لتنمية البلدان التي تمثل مصدرا لـالحرقة

جدد عبد الحميد سي عفيف، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية، بالمجلس الشعبي الوطني، رفض الجزائر تشييد مركز لتجميع المهاجرين على أرضيها، ورافع في المقابل لتبني مقاربة شاملة تعتمد على تنمية البلدان التي تمثل مصدرا للهجرة غير الشرعية.

شدد سي عفيف، خلال إستقباله أمس وفدا عن مجموعة العمل بمجلس الإتحاد الأوروبي، على ضرورة تنسيق الجهود بين الطرفين لمواجهة تداعيات “الحرقة”.

هذا وإغتنم المسؤول ذاته، الفرصة وأشاد بالعلاقات المتميزة التي تربط الجزائر بالإتحاد الأوروبي على جميع الأصعدة، ودعا لتنويع مجالات التعاون بين الطرفين في إطار شراكة قائمة على مبدأ “رابح- رابح”.

ومن جهته، أعرب رئيس وفد مجموعة العمل ( شرق -غرب) عن سعادته بتواجده في الجزائر، وثمن المجهودات التي تبذلها بلادنا في ترقية علاقاتها مع الإتحاد الأوروبي، وأعلن دعمه لمزيد من التعاون الثنائي، هذا بعدما أكدّ أنّ الإتحاد الأوروبي مستعد للحوار مع الجزائر بكل شفافية للخروج بقرارات مثمرة بخصوص تعاونهما المشترك.

بلال.ع