شهد الشوط الأول الذي انتهى قبل قليل بين المنتخب الوطني الجزائري و نظيره الايفواري  ندية كبيرة خاصة و أن كل منتخب حاول البحث عن المباغثة منذ الوهلة الأولى الأمر الذي جعلنا نشهد انطلاقة سريعة من جانب الايفواريين حيث أخفق كل من غرادال و زاها في افتتاح مجال التهديف ليرد عليهما اللاعب محرز بتسديدة جانبت القائم هذا و لم يحتسب الحكم ركلة جزاء شرعية للمدافع عطال بعد تدخل قوي من المدافع الايفواري و الذي تعرض من خلاله الى اصابة على مستوى الكتف ليعود المنتخب الوطني بعدها و بفضل التحرك الإيجابي للمهاجم  بونجاح الذي فتح الفرصة للمدافع بن سبعيني الذي توغل بالكرة و مرر كرة سحرية لزميله فيغولي الذي افتتح باب التسجيل هذا و قد كان المنتخب على مقربة من مضاعفة النتيجة لولا تدخل الدفاع في قذفة محرز يذكر أن الرايس مبولحي انقذ الجزائر من هدف التعادل في اللحظات الأخيرة من الشوط الأول الذي أطلق فيه الحكم الاثيوبي صافرة النهاية بتفوق الخضر بهدف دون رد .