تركّز على استراتيجية إعادة تأهيل مصانع تكرير البترول

أكّد محمد عرقاب وزير الطاقة، أن الجزائر تعمل على الرفع من قدراتها الإنتاجية للإستغناء عن استيراد الوقود ابتداء من هذه السنة، وذلك من خلال إعادة تأهيل مصانع تكرير البترول بالجزائر وفقا للمعايير الدولية ما يسمح لها بتصدير منتجاتها النفطية مستقبلا.

وقال عرقاب في تصريح للصحافة على هامش زيارة عمل وتفقد لمشاريع قطاعه بالعاصمة، أن إعادة تأهيل مصانع تكرير البترول على غرار مصفاة سيدي رزين بالعاصمة سمح برفع القدرات الإنتاجية لهذه المصافي، مشدّدا على ضرورة التركيز على تطوير الصناعات البتروكيمياوية لمضاعفة المداخيل وخلق مناصب شغل للشباب المتخرّج من الجامعات مع فتحها للقطاعين العام والخاص، مضيفا أن “عملية إعادة التأهيل ستؤدي حتما إلى وجود فائض في الإنتاج والذي سيكون مستقبلا محلا للتصدير نحو الخارج”.

وأشار عرقاب، أن عمليات إعادة التأهيل لمصانع تكرير البترول التي يقوم بها المجمّع النفطي سوناطراك مسّت ايضا وحدات سكيكدة وأرزيو، مشيرا الى انتقال انتاج مصفاة سيدي رزين من 2.4 مليون طن قبل عملية التأهيل إلى 3.6 مليون طن بعدها.

في ذات السياق، أكّد وزير الطاقة بعد تدشينه لمركزين لتحويل الكهرباء 60/30 كيلوفلت بزرالدة والسويدانية، وجود 37 مركزا لتحويل الكهرباء في طور الإنجاز على المستوى الوطني، تسعة منها تم إنجازها والبقية سيتم إنجازها في آفاق 2025.

بدوره، أفاد شاهر بولخراص الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز أنه يوجد حاليا أزيد من 300 مركز لتحويل الكهرباء في طور الإنجاز على المستوى الوطني.

سارة .ط