الخضر في أول ودية للاحتفال بثاني نجمة إفريقية

يعود المنتخب الوطني الجزائري للظهور بعد شهر ونصف من المغامرة المظفرة في نهائيات كأس إفريقيا-2019 للأمم بمصر، في ثوبه الجديد كبطل لقارة إفريقيا، عندما يواجه نظيره البنيني ليلة اليوم الاثنين انطلاقا من الساعة الـ21:00 بملعب 5 جويلية الأولمبي في مباراة ودية تريدها الفاف إستعراضية احتفالية أمام الجماهير الجزائرية المتعطشة لرؤية بلماضي وأشباله عن قرب.

وتحسبا لهذا اللقاء الذي يصفه الناخب الوطني جمال بلماضي بالهام قام الأخير بتوجيه الدعوة لنفس التعداد الذي تألق في القاهرة باستثناء الرباعي: مهدي زفان (دون فريق)، محمد فارس المصاب، آدم وناس وهشام بوداوي المتنقلين حديثا لنيس الفرنسي وتعويضهم بلياس شتي لاعب الترجي التونسي (أول حضور له مع الخضر)، وحسين بن عيادة مدافع شباب قسنطينة وزين الدين فرحات متوسط ميدان نيم ومهاجم برنفورد الانجليزي بن رحمة.   

رفاق القائد محرز لتأكيد مكانتهم وبلماضي لمحو آثار هزيمته الوحيدة

ويعول تعداد الخضر في لقاء سهرة اليوم الدفاع عن مكانتهم وتسجيل انتصار جديد أمام  منتخب البنين، وخاصة تأكيد عودتهم للواجهة القوية التي سمحت لهم بالتحليق عاليا خلال نهائيات الكان الأخيرة بأرض الفراعنة، ولو ان المنافس لا يستهان به والدليل فوزه يوم الجمعة على كوت ديفوار وديا (2-1) علما أنه ليس بالمنافس المجهول بالنسبة للخضر، حيث كان ضمن المجموعة التّصفوية لكان-2019، حيث سجل جمال بلماضي هزيمته الوحيدة (1-0) يوم 16 أكتوبر 2018، منذ توليه العارضة الفنية الجزائرية على يده ومنذ ذلك التاريخ، حقق رفاق القائد رياض محرز سلسلة متواصلة من النتائج الإيجابية التي مكنتهم من اعتلاء سقف الكرة الإفريقية، وهو اللقب الثاني للجزائر بعد المحقق عام 1990 بالجزائر.

الخرجة الدولية الأخيرة لرفيق حليش

وستكون مباراة البنين الأخيرة بالنسبة للمدافع الأوسط، رفيق حليش (33 سنة) الذي قرر وضع حد لمشواره الدولي والذي شارك خلاله في كأسين للعالم (2010 و2014)، وهو مشوار حافل اختتمه بلقب قاري بالقاهرة وكان اللاعب السابق لنصر حسين داي قد خاض أول مباراة دولية في مايو 2008، وستكون له فرصة مغادرة المنتخب الوطني من بابه الواسع بالصرح الأولمبي 5 جويلية في أول ظهور للكتيبة الخضراء بعد ملحمة القاهرة.

البنين بات منتخبا لا يستهان به

أما منتخب البنين الذي أقصى المغرب من الدور ثمن النهائي لكان-2019 (1-1: 4-1 بضربات الترجيح)، فهو يشكل خصما عنيدا للتشكيلة الجزائرية، وهو لقاء ينبغي اخذه مأخذ الجد قبل شهرين من انطلاق تصفيات كأس إفريقيا-2021 وكان من المقرر أن يواجه المنتخب الجزائري نظيره الغاني يوم الخميس الفارط في لقاء ودي، قبل ان يلغي في اخر لحظة بعد اعتذار الغانيين عن الحضور.

بلماضي يعود لـ5 جويلية بعد 16 سنة

ومن محاسن الصدف أن عودة بلماضي إلى ملعب 5 جويلية 1962، بعد غياب قارب مدّة 16 سنة كانت كمدرب للمنتخب بعدما تواجد به كلاعب للمنتخب والأجمل أنه جاء وهو حاملا معه لقب كأس افريقيا التي جلبها من مصر حيث يُشرف بلماضي على “الخضر” في ودّية أمام البنين، التي تم نقلها للملعب الاولمبي دون أن تُوضّح الفاف سبب نقل المباراة إلى المنشأة الكروية العاصمية، بعد أن كانت مُبرمجة بِميدان مصطفى تشاكر بِالبليدة تجدر الاشارة أن تاريخ آخر مناسبة حضر فيها بلماضي بِملعب 5 جويلية، كانت بمناسبة ودّية “الخضر” بِالزائر المالي، في الـ15 من جانفي 2004 وكان أشبال الناخب الوطني رابح سعدان رفقة نظرائهم من مالي يستعدّون لِنهائيات “كان” تونس، التي انطلقت بعد9 أيّام من ذلك (شارك اساسيا قبل ترك مكانه في الدقيقة الـ 69، لزياني).

المباراة مناسبة احتفالية

فضلا عن ذلك، ستكون مواجهة البنين مناسبة لِكي يحتفل بلماضي وأشباله مع الجمهور الجزائري، بِاللقب الإفريقي المُكتسب عن جدارة واستحقاق بِمصر في الـ 19 من جويلية الماضي حيث أن الفاف برئاسة خير الدين زطشي تعتزم تنظيم احتفالية بسيطة للاعبين والجماهير بالكأس الإفريقية المتوج بها في مصر قبل بداية المباراة من خلال عرض الكأس امام الجماهير الجزائرية قبل التوجه بها إلى الملعب للقيام بدورة شرفية في احتفالية مميزة يرتدي من خلالها اللاعبون اقمصة جديدة من ممول الفريق بالألبسة الرياضية.

حليش : علينا الدفاع عن مكانتنا كأبطال وحان الوقت لترك مكاني للشبان

وصرح حليش للصحافة في المنطقة المختلطة يوم الثلاثاء الماضي قائلا:”لقد حان الوقت لترك مكاني للشبان. فخلال مشواري مع المنتخب، عرفت لحظات صعبة وأيضا ذكريات جميلة لقد شاركت في كأسين للعالم، والشيء الأجمل هو تتويجي بكأس إفريقيا التي عدنا بها من مصر. ستكون المباراة أمام البنين ذات طابع ودي، لكن علينا أن ندافع عن مكانتنا الجديدة كأبطال إفريقيا. اطلب من الجمهور الحضور بأعداد غفيرة إلى ملعب  5 جويلية”.

دوسايي : نحن هنا لتقديم أفضل ما لدينا وإزعاج الجزائر على أرضها

ونشط مدرب المنتخب البنيني، ميشال دوسايي، ندوة صحفية امس بمناسبة لقاء اليوم فضل أن يبدأها بتهنئة الخضر حين قال: “أهنئ الجزائر بالتتويج، وتهانينا للطاقم الفني وعلى رأسهم جمال بلماضي ولاعبيه، فاللقب الذي أحرزه المنتخب الجزائري كان مستحقا بالنظر للمستوى الذي ظهر به طوال المنافسة الإفريقية”، وعن اللقاء الودي الذي وصفه بالاحتفالي بالنسبة للخضر قال دوسايي: “جئنا لخوض هذه المباراة التي نعلم أنها ستكون صعبة بالنظر للمواهب الكبيرة التي يمتلكها الخضر”وأنهى قائلا :” لكننا هنا لتقديم أفضل ما لدينا ومحاولة ازعاج المنتخب الجزائري على أرضه “.

  رؤوف.ح