يأمل نادي ليفربول الإنجليزي أن تكون إصابة ياسر لعروسي في المباراة الودية أمام إشبيلية يوم الأحد قبل بداية الموسم غير خطيرة.

وقد اضطر ياسر لعروسي لاعب ليفربول لمغادرة ملعب المباراة على نقالة بعدما قام مدافع إشبيلية جوريسغانون بركله عمدًا في قدمه اليمنى في الدقيقة 75 مما أدى إلى حصول لاعب إشبيلية على بطاقة حمراء في المباراة التي انتهت بفوز إشبيلية 2-1 وديًا.

ووفقًا لموقع النادي الرسمي ، عانى لعروسي من كدمات شديدة في عظمة الفخذ وسيواصل الفريق الطبي للنادي مراقبة الإصابة حتى تستقر حالته.

ومع ذلك، فإن ليفربول لديهم تفائل بأنه لن يتم ابتعاد اللاعب البالغ من العمر 18 عامًا لأسابيع كثيرة.

تجدر الإشارة أن ليفربول تعرض لهزيمتين خلال جولته الأمريكية أمام بوروسيا دورتموند وإشبيلية.