48 ولاية تشارك في العملية علي الفايسبوك ونجاحها مربوط بمرافقة الدولة  

أجمع ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وبالتحديد الموقع الأزرق “فايسبوك” في الجزائر على إطلاق مبادرة شعارها “الجريمة قف” شملت مشاركة 48 ولاية، حيث  اجتمعت كلمتهم على تنظيم حملة تحسيسية الكترونية، لوضع حد لتنامي ظاهرة الإجرام في المجتمع الجزائري وتزايدها يوما بعد يوم وحول وجوب تحرّك مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني مع هذه المبادرة لمحاصرة الظاهرة والتخفيف منها، لأنها خرجت عن نطاق المعقول داخل المجتمع الجزائري، الذي يعتبر مجتمعا محافظا يسود فيه الرقي والتحضر، وتعتبر ظاهرة الجريمة شيئا دخيلا على بلادنا.

وتحفيزا لهذه المبادرة وتأكيدا على خطورة الوضع وتفشيه داخل المجتمع الجزائري، قدمت مديرية الأمن الوطني ومصالح  الدرك الوطني حسب اختصاصهما، أرقاما تفيد بأنّ الجزائر سجلت ما مجموعه 207 ألف جريمة بمختلف أنواعها خلال الأشهر التسعة الماضية لسنة 2019، بمعدل جريمة واحدة يوميا، وهو ما يعادل قرابة 700 جريمة بمختلف الأنواع نذكر منها: القتل، الاغتصاب، التحرش اللفظي والجنسي، السرقة .

وتهدف هذه الحملة الفيسبوكية للوقوف أمام هذه الظاهرة والتصدي لها وتكاثف مختلف جهود قطاعات السلك الأمني مع المواطنين لمواجهة كل من تخول له نفسه أن يعتدي على المواطنين الأبرياء بأي صفة تمثل فيها نوع الاعتداء، إضافة إلى تعاون قطاع الإعلام بأنواعه من إذاعة وتلفزيون في نشر إعلانات واشهارات وحملات نفعية، ووجوب تكرارها يوميا، لترسخ في ذهن المواطن الجزائري ويعلم مدى خطورة الوضع الذي وصل إليه مستوى الجريمة داخل المجتمع الجزائري.

حياة. ك / ل. عامر