خرجوا إلى شوارع عديد الولايات للتعبير عن مساندتهم لها

خرج آلاف الجزائريين أمس إلى شوارع مختلف ولايات الوطن، للتعبير عن مساندتهم لقرارات الفريق أحمد قايد صالح، القائلة بضرورة تطبيق المواد 7 و 8 و 102 للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد، ونظموا وقفات سلمية رددوا خلالها شعارالجيش والشعب خاوة خاوة“.

نظم مئات المواطنين صباح أمس وقفة سلمية في ساحة البريد المركزي بالعاصمة، عبروا من خلالها عن مساندتهم لقرارات الفريق أحمد قايد صالح، القائلة بتطبيق المواد 7 و8 و102، ورفعوا العديد من الشعارات المساندة لها، على غرار “الجيش خط أحمر والشعب خطر أحمر”، هاتفين “الجيش الشعب خاوة خاوة”.

نفس الأجواء عاشتها العديد من ولايات الوطن، حيث تجمهر المئات من الشباب في الساحة المقابلة لمقر بلدية غليزان، على سبيل المثال لا الحصر، للتعبير عن دعمهم لقرار تطبيق المواد السالفة الذكر، مرددين شعارات “الشعب والجيش يد واحدة”، من جانبهم نظم أهالي المسيلة مسيرة سلمية جابت مختلف شوارع عاصمة الولاية، دعما لقرارات الجيش.

الجالية الجزائرية بفرنسا في مسيرات سلمية دعما للحراك الشعبي

جدد الآلاف من أفراد الجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا، خروجهم إلى شوارع باريس وساحة الجمهورية، للأسبوع السادس على التوالي إلتزاما منهم بدعم الحراك الشعبي المطالب بالتغيير الجذري للنظام، حيث رفعوا الرايات الوطنية ورددوا النشيد الوطني، وسط هتافات وزغاريد النسوة.

أعوان الحماية المدنية يجددون خروجهم إلى الشارع

نظم أعوان الحماية المدنية لولاية الجزائر أمس وقفة إحتجاجية أمام مقر المديرية الولائية للحماية المدنية بالحراش، جددوا من خلالها المطالبة برحيل المدير الولائي العقيد محمد تغريستين، الذي نددوا بممارساته التعسفية ووصفوه بـ “الحقّار”، كما رفع المعنيون شعارات معبرة عن رفضهم العمل تحت وصايته، ومطالبين بالتدخل العاجل لبوعلام بوغلاف، المدير العام للحماية المدنية، لإنصافهم من خلال إبعاد تيغريستين من منصبه.

بالمناسبة جدد أعوان الحماية المدنية دعمهم للحراك الشعبي، بحكم حرصهم الشديد هم أيضا كأبناء للجزائر على التغيير الجذري للنظام.

هارون.ر