نظموا وقفات إحتجاجية ومسيرات سلمية تطالب برحيل كلالعصابة

نظّم مواطنون، ومتقاعدو ومعطوبو وذوو الحقوق والمنتسبون للجيش الوطني الشعبي، أمس في أول يوم بدون رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، منذ 20 سنة، وقفات إحتجاجية ومسيرات سلمية، في مختلف ولايات الوطن، طالبوا من خلالها بالتخلص من كل مخلفات الحكم البوتفليقي، ورفعوا شعارات ورددوا عبارات تشدد على ضرورة رحيل كلالعصابة“.

تجمع مئات المواطنين صباح أمس بساحة البريد المركزي في العاصمة، للمطالبة برحيل كل النظام وعدم الإكتفاء باستقالة الرئيس بوتفليقة، ورفع المتظاهرون شعارات تواكب المرحلة الجديدة التي تعيشها البلاد، مطالبين بتفعيل نص المادة 7 من الدستور التي تنص على أن الشعب مصدر كل سلطة.

من جهتهم نظّم متقاعدو ومعطوبو وذوو الحقوق والمنتسبون للجيش الوطني الشعبي، وكذا أرامل الشهداء بكل من بجاية وتيبازة، وكذا تبسة، وقفات سلمية طالبوا من خلالها بحتمية تجسيد التغيير الجذري للنظام، ورددوا عبارات عدة أبرزها “إرحلي أيتها العصابة”، هذا كما عبروا عن رفضهم لأية محاولة للتدخل الأجنبي في الشأن الداخلي الجزائري بأي شكل من الأشكال.

هارون.ر