لجنة فورار إقترحت حجرا صحيا لـ 15 يوما عبر كامل التراب الوطني قابل للتمديد

بقاط بركاني : “نتائج استعمال كلوروكلين تظهر بعد 10 أيام”

 أكد البروفيسور محمـد بقاط بركاني، عضو لجنة رصد ومتابعة انتشار فيروس “كورونا”، أنه في ظل ارتفاع عدد الحالات المؤكدة، من يوم إلى آخر، يتعين فرض حجر صحي تام عبر كامل التراب الوطني، يمتد إلى شهر رمضان وبعده، مبرزا أنه على الشعب الجزائري، أن يفهم بأن الأمر يتعلق بقضية حياة أو موت.

هذا وكشف بقاط، بأن اللجنة ذاتها اقترحت فرض الحجر الصحي لمدة 15 يوما إضافية قابلة للتمديد، وأن التقرير الذي يرفع إلى الهيئات المعنية يأتي حسب الحالات التي تزداد يوما بعد يوم، مما يستوجب تعميم الحجر الصحي عبر كامل التراب الوطني لمدة 15 يوما إضافية قابلة للتمديد، وأن اللجنة تنتظر قرارا من المجلس الأعلى للأمن للحد من تفاقم الوضع، لأنه بصفة علمية، المناطق الموبوءة سيخرج منها الفيروس لمدة أقصاها 15 يوما شرط أن يلتزم الجميع بالبقاء في المنازل، مشيرا في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن الحجر الصحي سيكون عاما عبر كامل التراب الوطني وعلى المواطنين البقاء في بيوتهم ولا يخرجون إلا لظرف استثنائي لقضاء حاجة ضرورية ثم يعودون إلى بيوتهم.

كما أعلن المتحدث، أن استجابة المرضى لدواء “هيدروكسي كلوروكين” لا تظهر نتائجها إلا بعد 10 أيام ومن المبكر جدا الإعلان عن هذه النتائج في الجزائر بعد 6 أيام فقط من استعمال هذا العلاج، موضحا أنه من المبكر جدا أن تعلن اللجنة عن مدى استجابة المرضى المستفيدين من العلاج “هيدروكسي كلوروكين” لهذا الدواء الذي لا تظهر نتائجه إلا بعد 10 أيام، كاشفا بأن لجنة رصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا قررت تعميم وصف دواء “هيدروكسي كلوروكين”على جميع المصابين بفيروس كورونا بكل المصالح التي تتكفل بالمرضى، عكس ما تقرر تطبيقه قبل أسبوع أي وصفه للحالات الحادة فقط.

هذا وعبر بقاط بركاني، عن ارتياحه لتوفر الصيدلية المركزية للمستشفيات على المخزون الضروري الكافي من مادة “هيدروكسي كلوروكين” لفائدة جميع المواطنين.

جمال.ز