في خرجة فريدة من نوعها، أقدم أهل مولود على تسمية الأخير “محمد” على إسم أحد أعوان الحماية المدنية للوحدة الثانوية لعين وسارة، الذين تمكنوا من توليد أمه التي تبلغ من العمر 22 سنة في بيتها الكائن بحي الوئام، وجاء هذا الترف النبيل من أهل هذا الصبي كردة فعل على جهد أعوان الحماية المدنية الذين أنقذوا المرأة والجنين من وضعية صعبة .. فالجزاء من جنس العمل.