قام مجموعة من الشباب خلال الأيام الأخيرة بمبادرة لقت استحسانا كبيرا لدى المواطنين بالمنطقة تمثلت في إعادة تهيئة البيوت القديمة في إحدى قرى ولاية تيزي وزو، حيث تحملوا تكاليف التهيئة من مالهم الخاص، في مسعى للحفاظ على تراث المنطقة من خلال الحفاظ على البيوت القديمة، وردد الشباب عبارة “الجديد حبوا والقديم لا تفرط فيه”.