بسبب الفوضى التي تعيشها شركات عمومية وخاصة وكذا إدارات عمومية

أعلنت مديريات ولائية للتشغيل، عن توقيف أو تجميد التوظيف في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني “DAIP“، إلى تاريخ غير مسمى، على خلفية الفوضى وحالة عدم الإستقرار التي تعيشها جل الشركات العمومية والخاصة وكذا الإدارات العمومية.

هذا وجاء على سبيل المثال في إعلان المديرية العامة للتوظيف بولاية تيبازة، الموقع من قبل رئيسها كمال بن علواش،”التنصيبات في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني موقفة حاليا”، ما يعني أن تشغيل الشباب المقبلين على هذه الصيغة من التوظيف بات مستحيلا في الفترة الحالية.

في السياق ذاته، كانت وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، قد أسدت بداية السنة الجارية تعليمات صارمة إلى القائمين على المدراء الولائيين للتشغيل تلزمهم من خلالها بإعطاء الأولوية للشباب المدمجين في جهاز المساعدة على الإدماج المهني، في عمليات التنصيب الكلاسيكي في عالم الشغل خلال سنة 2019، وتشير آخر حصيلة لهذا الجهاز، أن أزيد من 2 مليون شاب استفادوا من مزاياه من بينهم 1.7 مليون تم إدماجهم بصفة دائمة في سوق الشغل بمختلف الصيغ.

للإشارة قدر المبلغ المالي الإجمالي الذي رصد لتنفيذ جهاز المساعدة على الإدماج المهني منذ إطلاقه سنة 2008 بـ 735 مليار دج، علما أن الدولة أطلقت “DAIP” بهدف منح طالبي العمل المبتدئين فرصة لإدماجهم لدى الشركات العامة والخاصة والإدارات العمومية، على أن تتكفل بهم ماديا، حيث يتم تسيير جهاز المساعدة على الإدماج المهني، من طرف الوكالة الوطنية للتشغيل، بالتعاون مع المديريات الولائية للتشغيل، ومن أهم أهدافه تشجيع كافة أشكال النشاطات والتدابير الرامية إلى ترقية الشغل، لاسيما عبر برامج تكوين تشغيل وتوظيف.

هارون.ر