طرقها لاتزال خارج مخططات البلدية دون تعبيد ولا تزفيت 

يناشد قاطنو قرية قابل ياقوت التابعة لبلدية عين ياقوت في ولاية باتنة، السلطات المحلية لبلديتهم النظر في المطالب، التي تم رفعها منذ مدة والمتعلقة بتهيئة الطرقات التي تحولت إلى هاجس بالنسبة لهم في ظل الصعوبات التي يجدونها اثناء تنقلاتهم. ولاتزال لحد الآن ـ يقول السكان ـ مسالك القرية في حالة معقدة، بسبب تآكلها وتحفرها مما يساهم في تطاير الغبار في فصل الصبف، وتزيدها غبنا البرك المائية في فصل الشتاء، حيث اكدوا ان الحالة الحرجة التي تعاني منها الطرقات، لم تشفع لها بالاستفادة من اشغال التهيئة، حيث ومنذ سنوات لاتزال خارج مخططات البلدية لم تمسها لا اشغال التعبيد ولا تزفيت  كما أن المتجول بمسالك القرية تربط بين عدة تجمعات سكانية يجد صعوبة في اجتيازها، خاصة خلال تهاطل الأمطار حيث تتجمع كميات المياه لأيام مما يعيق تحركات المارة سواء الراجلين أو أصحاب المركبات، ومن جانب آخر يشتكي السكان من الظلام الحالك الذي يميز أرجاء قريتهم، حيث ينتقل هؤلاء في ظروف صعبة، بسبب نقص أعمدة الإنارة العمومية بالقرية بالرغم من الطلبات المتكررة التي رفعت لهذا الغرض في سبيل الاستفادة من اعمدة اضافية منذ زمن طويل، وزاد نقص وسائل النقل من متاعب السكان الذين يجدون أنفسهم مجبرين على قطع مسافات طويلة مشيا على الأقدام من أجل الوصول إلى المناطق التي يتوفر فيها النقل لقضاء حاجياتهم. وأمام هاته المعضلات التي تنغص حياة المواطنين اللذين يأملون من سلطاتهم انتشالهم من الحرمان وحل هاته المشاكل في القريب العاجل.

محمد دحماني