وزارة المالية نحو إطلاق انظمه رقمنة حديثة لكبح هذه الآفة

 كشف محمد لوكال، وزير المالية، أن التهرب الضريبي بلغ أرقاما قياسية، وكبد الخزينة العمومية أموالا طائلة ما أدى إلى تسجيل عجز في الميزانية قدره 1580 مليار دينار.

أوضح الوزير، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس على هامش لقاء حول مخطط الإصلاح الضريبي، أن مصالح دائرته الوزارية، عازمة على إعطاء ديناميكية جديدة تسمح بإصلاح إدارة الضرائب وعصرنتها، باعتماد انظمه الرقمنة الحديثة، كما أن أبواب مديريات الضرائب ستفتح طيلة أيام الأسبوع بدل يومين فقط، ونتوقع أن تزيد قيمة الضرائب المحصلة بـ300 مليار دينار، مما سيسمح بالتقليص التدريجي للعجز الذي تعرفه ميزانية الدولة، مضيفا أنه سيتم تسوية وضعية 1950 عونا موظفا من أصحاب عقود ما قبل التشغيل، وسيتم توظيف خلال 2020 و2021 قدر كبير من الموارد البشرية على غرار المهندسون والتقنيون في الإعلام الآلي.

كما أكد محمد لوكال، أن الحكومة عازمة على تأهيل وتحديث وأنسنة الإدارة الجبائية من أجل زيادة الإيرادات الجبائية العادية للبلاد، وأضاف المسؤول الأول على قطاع المالية في البلاد، أنّ الضريبة كمصدر الإيرادات يجب أنّ تضطلع بمهمتها الاقتصادية ومساهمتها كعنصر محوري للنمو.

جمال.ز