خبراء يناقشون أشكالها وطرق مواجهتها

انطلقت أمس فعاليات الطبعة الثانية لملتقى الأمن والدفاع السيبراني بالنادي الوطني للجيش ببني مسوس بالجزائر العاصمة، تحت عنوان “تطور التهديدات السيبرانية وطرق الأمن السيبراني والدفاع السيبراني”.

وأشرف على افتتاح فعاليات الملتقى اللواء الشريف زراد رئيس دائرة الإستعمال والتحضير لأركان الجيش الوطني الشعبي، نيابة عن الفريق نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بحضور إطارات سامية من الجيش الوطني الشعبي والعديد من الخبراء المدنيين، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني .

ويناقش المشاركون على مدار يومين الأشكال الجديدة للتهديدات السيبرانية والمناهج التي تسمح بمواجهتها، وذلك من خلال عدّة محاور تخص تأمين البُنى التحتية الرقمية الحساسة، القادرة على التكيف السيبراني فضلا عن التنسيق الوطني والتعاون الدولي في مجالات الأمن السيبراني والدفاع السيبراني، عبر إنشاء فضاء نقاش وتبادل بين مختلف الفاعلين في الفضاء السيبراني بغرض تفهم رهانات الأمن السيبراني والدفاع السيبراني وتحديد أثر التهديدات السيبرانية على أمن الأشخاص، الممتلكات والأمن الوطني، يضيف البيان.

هذا وتابع الحضور سلسلة من المحاضرات والأنشطة التطبيقية نشّطها إطارات عسكريين وخبراء مدنيين تمحورت حول مختلف الجوانب المتصلة بمجال تسيير الأزمات السيبرانية وتعزيز الإستراتيجية الوطنية لمواجهة مختلف المخاطر والتهديدات الحاصلة في الفضاء السيبراني.

ب.تلمساني