أطراف تريد توريط البعثة الأممية في الخلافات السياسية

أكّد غسان سلامة المبعوث الأممي إلى ليبيا أن التنافس الفرنسي الإيطالي لا يعدّ العائق الوحيد أمام تطوّر العملية السياسية في ليبيا في ظل النزاعات الداخلية التي تعيق احلال السلام في البلد، فيما تسعى اطراف الى توريط البعثة الأممية الى ليبيا في الخلافات السياسية.

قال سلامة في تصريح صحفي، ان التنافس الفرنسي الإيطالي ليس هو الوحيد الذي يعيق العملية السياسية في ليبيا، وإنما هناك عدد من النزاعات الدائرة في المنطقة أيضا تؤثر على الوضع الداخلي في ليبيا، مضيفا أن العلاقة مع قائد الجيش الليبي المعيّن من جانب مجلس النواب المنتخب والمشير خليفة حفتر علاقة دائمة ودورية، حسب ما افاد به موقع “افريقيا الإخبارية”.

وأشار المبعوث الأممي الى وجود أطراف عديدة داخل ليبيا تريد للبعثة الأممية أن تدخل في خضم الخلافات السياسية داخل البلاد، مؤكدا انها لن تنزلق الى ذلك.

هذا وأكّد سلامة ان البعثة الأممية لا تريد للانتخابات البرلمانية والرئاسية أن تكون علة جديدة في ليبيا وإنما حلا ما يجعلها تسعى لتأمين شروط اجراء تلك الانتخابات التي تم تأجيلها الى موعد غير محدد مرتبط باتفاق الاطراف الليبيين.

وكان المبعوث الأممي الى ليبيا قد طالب في كلمة له أمام مجلس الأمن شهر نوفمبر الماضي بضرورة إجراء انتخابات في ربيع 2019.

سارة .ط