تم توقيفهم أثناء مشاركتهم في مسيرة شعبية بالعاصمة يوم 8 مارس الماضي

التمست مساء أمس النيابة العامة بمحكمة سيدي أمحمد، 4 سنوات سجنا نافذة و100 ألف دينار غرامة مع الحرمان من الحقوق المدنية في حق الصحفي خالد درارني، والناشطين السياسيين سمير بن العربي، وسليمان حميطوش.

هذا ويتواجد درارني، في الحبس المؤقت منذ يوم 29 مارس الماضي، لمتابعته بعدة تهم منها المساس بالوحدة الوطنية، بينما استفاد بن العربي وحميطوش من الإفراج المؤقت.

جدير بالذكر أن المتهمين الثلاثة تم توقيفهم أثناء مشاركتهم في مسيرة شعبية وسط الجزائر العاصمة يوم 8 مارس الماضي.