ولاية قسنطينة تحصي 50 ألف معاق

تتكفل المؤسسات المتخصصة التابعة لمديرية النشاط الاجتماعي والتضامن بولاية قسنطينة ب 921 طفلا معاقا وذلك على مستوى 9 مؤسسات من هذا النوع، حسب ما كشفت عنه مسؤولة الإعلام والاتصال بذات المديرية، روميسة حملاوي.

وأوضحت ذات المسؤولة على هامش الاحتفالات باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة (3 ديسمبر) بالقاعة متعددة الرياضات بلقاسم برشاش ببلدية قسنطينة أن من بين 921 طفلا معاقا يتم التكفل بـ 175 طفلا معاقا على مستوى 52 قسما خاصا مفتوحا بالمؤسسات التربوية عبر الولاية منهم 109 أطفال ذوو إعاقة ذهنية و84 آخرين يعانون من إعاقة سمعية.

وحسب ذات المسؤولة فإن مديرية النشاط الاجتماعي تحصي ما مجموعه 50 ألف معاق عبر الولاية مهيكلين مستفيدين من بطاقة معاق، موضحة أن من بين هذا العدد الإجمالي يستفيد أكثر من 50012 من مختلف المنح.

وأكدت حملاوي أن ما مجموعه 777 معاقا استفاد من مبالغ مالية تعويضية لشهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين المتعلقة بزيادة المنحة إلى 10 آلاف دج بقيمة مالية إجمالية تفوق 11.14 مليون دينار، مؤكدة في ذات السياق أن مديرية النشاط الاجتماعي ستشرع في تعويض 9380 مستفيدا مع بداية السنة الجارية.

في ذات السياق ذكرت أيضا أن مديرية النشاط الاجتماعي تعمل على إحصاء المؤسسات الاقتصادية بالتنسيق مع مفتشية العمل وتحسيسهم بإدماج 3 بالمائة من فئة المعاقين مشيرة إلى أن هذه المؤسسات ستستفيد من عديد المزايا.

وأوضحت ذات المسؤولة أن مصالح مديرية القطاع قامت بتمويل 4 جمعيات خيرية خلال السنة الجارية تخص 6 مشاريع بغلاف مالي يقدر بـ 30 مليون دينار تتمثل في وحدات للتكفل بالطفل المتوحد ومركز للتأهيل الحركي ووكالة إشهارية وورشة خياطة تقليدية بالإضافة إلى مشروع لصناعة الأجبان والقشدة التقليدية وتعليب الحبوب الجافة لفائدة معاقين.

وتم خلال الحفل الذي أقيم بالمناسبة توزيع 7 دراجات ذات محرك و4 كراسي آلية وكرسيين كهربائيين مخصصين للأطفال و12 كرسي متحرك عادي بالإضافة إلى 3 إستفادات في إطار قروض الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر وتكريم 60 مشاركا في مختلف الدورات الرياضية التي نظمت بالمناسبة (كرة القدم والجيدو وكرة السلة ورفع الأثقال) وذلك بحضور سلطات الولاية.

مهدي.ح