عن طريق مبادرات جمعوية

تعمل الحركة الجمعوية بولاية الجلفة، وفي تقليد دأبت عليه مع نهاية كل موسم دراسي، تزامنا مع امتحانات شهادة البكالوريا، إلى تفعيل سبل تضامنية تضمن الإطعام، والمبيت للمترشحين، الذين يمتحنون بمراكز بعيدة عن مقر سكنهم.

وعلى سبيل المثال يقوم الفوج الكشفي “سي عامر محفوظي”، ببلدية دار الشيوخ (42 كلم شرق الولاية) بتحضيرات مسبقة للعملية، من حيث الاستعداد لتوفير الإطعام من خلال مساعدات الخيرين وأهل البر والإحسان داخل مركز للمبيت على مستوى مؤسسة تربوية يتم تسخيرها لذات الغرض التضامني.

وحسب مسؤول الفوج، بهلولي الصحراوي، فإن هذه المبادرة تدخل عامها الـ 15، وهي تقليد دأب عليه الفوج بفضل ما يقدمه أهل الخير من مساعدات عينية، تضمن راحة المترشحين، وتغنيهم عناء التنقل إلى منازلهم في فترة امتحانات مصيرية لمستقبلهم.

وأضاف ذات المسؤول الجمعوي، أن فوجه يقوم إلى جانب هذه المبادرة، بتوفير الراحة والمبيت للمترشحين الأحرار بمبادرات مثيلة من خلال تفعيل سبل التضامن، وقد قام في شهر رمضان بتوفير الإطعام لعابري الطريق الوطني رقم 46 بالتجمع السكاني المويلح، حيث التكفل بإفطار 170 إلى 200 شخص يوميا.

كما تعرف بلديات أخرى، على غرار مسعد وحاسي بحبح وعين وسارة وكذا عاصمة الولاية، تنظيم مثل هذه المبادرات التي تهتم بالمترشحين الأحرار، من طرف جمعيات وشخصيات محلية، همها الوحيد راحة المترشحين وإظهار حسن الاستقبال وكرم منطقتهم لضيوفهم، من شريحة تجد ضالتها من أناس مبادرون يقدرون حجم التعب والإرهاق الذي يرافق الممتحن الذي يتطلع للنجاح.

 الجدير بالذكر، تلقى هذه المبادرات استحسانا كبيرا لدى عامة سكان البلديات، التي تستقبل المترشحين الأحرار وترى فيهم ضيوفا يجب أن يلقوا اهتماما وحسن معاملة.