وزارة الداخلية تعمل على تعيين حدود وإمكانيات كل مندوبية

أكد عبد الرحمن سيغيني المدير العام للحريات العمومية والشؤون القانونية بوزارة الداخلية،ان التقسيم الإداري الجديد لمنطقة الهضاب العليا موجود حاليا قيد الإعداد لا سيما فيما يتعلق بتحديد الحدود الجغرافية لكل مندوبية وبإمكانياتها الاقتصادية والاجتماعية وبٌناها التحتية.

واعتبر سيغيني في تصريح صحفي، أن استحداث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مؤخرا، 14 ولاية منتدبة لاحقا بالمراكز الحضرية الكبرى في شمال الجزائر والتي تشمل الجزائر العاصمة، البليدة، قسنطينة، عنابة ووهران يستجيب لمتطلبات اقتصادية وديموغرافية، موضحا أن إنشاء هذه الهيئات الإدارية يهدف إلى مزيد من الفعالية في إدارة الأقاليم والتحكّم ايضا في الحجم الديموغرافي للمجمعات الحضرية الكبيرة.

 كما ذكر المدير العام للحريات العمومية والشؤون القانونية بوزارة الداخلية، بـ11 مقاطعة التي أنشئت سنة 2015 بولايات الجنوب، في مسعى للتمكّن من تسيير المناطق الحدودية وتنميتها، مشيرا أنه “وفي آفاق تقسيم إقليمي جديد سيكون من المهم أيضا معرفة أيا من هذه الولايات المنتدبة يمكن أن ترتقي في نهاية المطاف إلى مصاف الولاية الكاملة”.

في ذات السياق، أكّد ذات المسؤول للإذاعة الوطنية، ان الولايات المنتدبة التي ستستفيد من استقلالية الإدارة والتسيير سيتمتع مسؤولوها بتعزيز صلاحياتهم، كما سيتوفر لهؤلاء المندوبين مختلف وسائل التمويل المادية لتطوير الإمكانات الاقتصادية المحلية والارتقاء بالخدمات المحلية لفائدة السكان.

هاجر.ر