إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية من خلال تكوينهم وتدعيمهم

أكدت كوثر كريكو، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، والعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي بالنيابة، أن السياسة الجديدة للقطاع تركز على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية، من خلال تكوينهم وتدعيمهم للاستفادة من قروض وكالة تسيير للقرض المصغر، موضحة أن القطاع يرتكز أساسا في توسيع استعمال التكنولوجيا من خلال رقمنة كل المعطيات المتعلقة بالقطاع، لتحديد المستفيدين وطبيعة المساعدات المقدمة لهم بدقة.

أشارت الوزيرة، على هامش الزيارة التي قادتها أمس الى ولاية تمنراست، إلى أن هذه الاجراءات تهدف لتحقيق الاستقلال المالي للمستفيدين وخروجهم من دائرة العوز، وبالتالي مساهمتهم في تحقيق التنمية الاقتصادية، مبرزة أنه تم استحداث في هذا المجال عدة خدمات إلكترونية، سواء فيما يتعلق بالتبليغ عن الشخص المسن في حالة خطر، أو التبليغ على الأشخاص بدون مأوى، وكذا خدمة الاستشارات الأسرية الموجهة للعائلات المتضررة من جائحة كورونا، والجيش الأبيض يستشير الموجهة لعائلات الأطقم الطبية، وخاصة النساء منهم، وأضافت كريكو أنه تم تخصيص 700 مشروع في اطار وكالة تسيير القرض المصغر موزعة على مختلف بلديات الولاية خلال سنة 2020.

وفي سياق مغاير أكدت كوثر كريكو، أنه منذ بداية جائحة كورونا تم اتخاذ عدة اجراءات وقائية لحماية المقيمين بدور المسنين ومؤسسات الطفولة المسعفة من هذا الوباء، مشيرة إلى أنه لحد الآن لم تسجل أي حالة وفاة بهذه المراكز، وثمنت كوثر كريكو دور عمال القطاع الذين يبذلون جهودا كبيرة لحماية هذه الفئة، وفيه من آثر الحجر والبقاء مع المقيمين على الجو العائلي.

رضا.ك