140 ألف هكتار منتظر حرثها بمختلف أنواع الحبوب

أشار والي معسكر حجري درفوف إلى إمكانية منح رخص للفلاحين الراغبين في حفر أبار عميقة في حالة تجمعوا في شكل تعاونيات.

وأبرز نفس المسؤول لمجموعة من الفلاحين خلال إشرافه على انطلاق حملة الحرث والبدر ببلدية معسكر أنه مستعد لمنح الفلاحين رخص لحفر أبار عميقة إذا تجمعوا في تعاونيات فلاحية تضم ما بين 3 و4 فلاحين تكون أراضيهم محاذية لتقوم باستغلال نفس البئر لسقي محاصيلهم الفلاحية.

وأضاف أنه يشترط أيضا على الفلاحين المستفيدين من رخص لحفر الآبار العميقة استعمال التقنيات الحديثة في السقي الفلاحي الذي تعتمد تقنيات مقتصدة للماء وتسمح بري مساحات أكبر باستعمال كميات أقل من المياه عكس الطريق التقليدية التي تعتمد على السواقي.

وذكر مدير المصالح الفلاحية للولاية بن عودة دلالي أن المساحة الفلاحية المسقية بالولاية ارتفعت خلال سنة 2019 إلى أزيد من 53 ألف هكتار معتمدة على مجموعة من مصادر المياه تتمثل في 3740 بئرا عاديا و715 بئر عميق و4 سدود و14 حاجزا مائيا و22 محطة تصفية للمياه المستعملة إضافة إلى استعمال مياه الوديان في ري 1540 هكتارا.

وانطلقت أول أمس بولاية معسكر حملة الحرث والبذر المتوقع أن تشمل 141 ألف هكتار لمختلف أنواع الحبوب بحيث خصصت 40 ألف هكتار لزراعة القمح الصلب و19 ألف هكتار للقمح اللين و74 ألف هكتار لزراعة الشعير و8 آلاف هكتار للخرطال.

وخصصت من جهة ثانية 24 ألف هكتار للأعلاف الجافة و 4500 هكتار للأعلاف الخضراء و2800 هكتار لزراعة الحمص و80 هكتارا لزراعة العدس.

ومن جهته كشف الأمين العام للغرفة الفلاحية للولاية بوعلام دنة كشف عن رفع المساحة المخصصة لتكثير بذور الحبوب لتصل إلى 4621 هكتارا بزيادة 500 هكتار مقارنة بالموسم الفلاحي الماضي وهذا لتكثيف استغلال البذور المحلية الأكثر ملائمة للتربة بالولاية من قبل الفلاحين تمهيدا للتخلي تدريجيا عن البذور المستوردة.