أعلن كمال نويصر، والي ولاية البليدة، اليوم الجمعة، أن جميع محطات الوقود الموزعة عبر تراب الولاية ستستأنف نشاطها و هذا عقب رفع قرار رفع الحجر الصحي الشامل على الولاية و إستبداله بالحجر الجزئي بهدف الوقاية من تفشي فيروس “كورونا”.

أوضح نويصر، في تصريح للصحافة أن جميع محطات الوقود الموزعة عبر تراب الولاية و البالغ عددها 65 محطة تابعة للقطاعين العام و الخاص ستستأنف نشاطها عقب رفع الحجر الصحي الشامل على الولاية و استبداله بالحجر الجزئي الذي دخل حيز التطبيق ابتداءا من اليوم الذي تزامن مع أول يوم من شهر رمضان، و قال “سيعمل هذا الإجراء على تخفيف الضغط الكبير الذي تسجله المحطات القليلة التي رخص لها بالعمل طيلة فترة الحجر الشامل و كذا السماح للمواطنين بالتنقل بكل أريحية طيلة الفترة المحددة من الساعة السابعة صباحا و إلى غاية الثانية زوالا”.

و في سياق ذي صلة، أكد المتحدث، أن قرار رفع الحجر الصحي الشامل على الولاية لا يعني الترخيص باستئناف جميع الأنشطة التجارية التي تم تعليقها للحد من تفشي فيروس “كوفيد-19″، خاصة تلك التي قد تشكل انتكاسة للمكاسب التي تم تحقيقها طيلة فترة الحجر الصحي الذي استمر طيلة شهر من الزمن،و من بين هذه الأنشطة، يضيف الوالي، تلك التي تسجل تواجدا مكثفا للمواطنين على غرار محلات بيع الملابس و كذا بيع الحلويات التقليدية على غرار محلات بيع الزلابية التي تشتهر بها الولاية خاصة مدينة بوفاريك، و التي يرتفع الإقبال عليها خلال شهر رمضان، و في هذا الصدد حث نفس المصدر، سكان الولاية على التحلي بالصبر و إستوعاب مثل هذه القرارات التي تندرج في إطار الحفاظ على الصحة العمومية، مشيرا إلى أن الولاية تسجل تحسنا في الوضعية الصحية العامة بفضل إلتزام مواطني الولاية بقرار الحجر الصحي منذ بداية فرض الحجر الصحي مما أعطى نتائج ايجابية في الميدان،هذا وشدد والي البليدة، في ختام تصريحه على أهمية مواصلة الالتزام بهذه السلوكيات الحضارية التي ستسمح بالقضاء على هذه الجائحة.

جلال.ق