وزارة التعليم العالي قررت استبداله بآخر جديد

أعلن شمس الدين شيتور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عن استبدال نظام التدريس بالجامعات “LMD” بآخر جديد، داعيا إلى منحه الوقت الكافي لتجسيد هذا المسعى.

من جهة أخرى، شدد الوزير، خلال تقديمه أمس لمشروع القانون التوجيهي للبحث العلمي أمام أعضاء مجلس الأمة، على ضرورة انخراط الجامعة في الحياة الاقتصادية والصناعية بالنظر إلى الدور الذي يلعبه الذكاء المعرفي في خلق الثروة، وقال في هذا الصدد “الجامعة الجزائرية تعاني من التهميش، وقد آن الأوان لتنخرط، مثلما هو معمول به في البلدان الأخرى، في الحياة الاقتصادية والصناعية لأن البلاد اليوم تحتاج إلى الذكاء المعرفي”، موضحا أنه لا يمكن الاستمرار بهذه الوتيرة ولابد من فتح البحث العلمي على القطاع الخاص مثلما هو معمول به في الدول المتقدمة، مذكرا بأن 0.58 بالمائة فقط من الناتج الداخلي الخام في بلادنا تمنح للبحث العلمي، وكشف ذات المسؤول أنه مستقبلا سيكون التنسيق بين الجامعة والمؤسسات الاقتصادية عبر مرافقة المؤسسات الناشئة وتشجيع البحث العلمي الذي ليس في المستوى لا من حيث الكم ولا الكيف.

وأشار شيتور، أن إنشاء المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجيات بموجب تعديل الدستور في 2016، وتكليفه بالمهام التي كانت موكلة لكل من المجلس الوطني للبحث العلمي والتكنولوجي والمجلس الوطني للتقييم، يقتضي واجبا تعديل بعض الأحكام الواردة في القانون التوجيهي للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي، ويتعلق الأمر بإعادة صياغة المواد 17 و18 و29 و30 من القانون المتضمن القانون التوجيهي حول البحث العلمي والتطوير التكنولوجي، بهدف تفادي الازدواجية القانونية المتعلقة بنص القانون لاسيما وأن هذه المواد تحيل مضامينها إلى المجلس العلمي والتقني والمجلس الوطني للتقييم.

لا توقف عن الدارسة في الجامعات بسبب فيروس “كورونا”

هذا وأكدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بأن التدريس سيستمر بشكل عادي في جميع الجامعات الجزائرية، وأن وقف التدريس في الجامعات بسبب فيروس كورونا مستبعد حاليا، وجاء في منشور لخلية الاتصال التابعة للوزارة الوصية نشرته على صفحة الوزير الرسمية في “الفايسبوك”، “فيما يخص المراسلة رقم 288/2020 المتعلقة بالإجراءات الوقائية، ليكن في علم الجميع أن التدريس يستمر بشكل عادي على مستوى كل الجامعات، المراكز الجامعية، المدارس العليا وباقي المؤسسات تحت الوصاية، وأضافت :”التدريس عبر الخط هو آلية ضِمْن مخطط رقمنة القطاع يسمح بالتعليم عن بعد، والذي في نفس الوقت يساهم في تطبيق الإجراءات الوقائية المذكورة أعلاه، غايتها تسهيل التواصل بين الطلبة والأساتذة لضمان التغطية التامة للمحتوى البيداغوجي”.

جواد.هـ / جمال.ز