اقتنى أجهزة كمبيوتر بمبلغ يقارب 14 مليار سنتيم

تلقت السلطات العليا تقريرا مفصّلا حول صفقة تجهيز وكالات بنك الجزائر الخارجي بـ1000 جهاز كمبيوتر ومنحها في حصة واحدة لمتعامل سبق أن حصل على صفقات مع نفس البنك، وذلك بعدما أثارت قيمة الصفقة الجديدة التي قاربت 14 مليار سنتيم شبهات حول مدى مطابقتها للقانون.

أكّدت مصادر مطلعة لـ”السلام” أن مديرية انظمة الإعلام على مستوى بنك الجزائر الخارجي اطلقت قبل اشهر مناقصة وطنية تتعلق باقتناء اجهزة كمبيوتر وحدّدت احتياجاتها بـ1000 جهاز كمبيوتر، وبعد دراسة العروض المالية والتقنية في الآجال المحدّدة ارست الصفقة على المتعامل بقيمة اجمالية قدرها 137.730.600.00 دينار.

وأضاف ذات المصدر، أن جهات من داخل البنك شكّكت في الصفقة المذكورة خاصة وأن قيمة جهاز الكمبيوتر الواحد حدّد انطلاقا من مبلغ الصفقة الاجمالي وباحتساب كل الرسوم  بـ 13773060 دينار للجهاز الواحد في وقت كان بالإمكان اختيار عروض أقل من ذلك وبنوعية لا تقل جودة عن تلك التي تم اختيارها.

هذا وسبق لنفس المتعامل ان حصل خلال السنة الفارطة على صفقة مع مديرية انظمة الاعلام ببنك الجزائر الخارجي تتعلق باقتناء واستغلال تجهيزات وتراخيص برمجيات موجّهة لنظام مركزي بنكي شامل للبنك  ويتعلق الأمر بالحصتين الثانية والثالثة من الصفقة  بقيمة اجمالية قدرها 116121930.26 دينار أي أزيد من 11.5 مليار سنتيم.

وزوّد المتعامل المعني البنك في اطار الحصة الأولى من الصفقة بخوادم انتيل INTEL ، البرمجيات والخدمات بمبلغ 22876099.47 دينار اضافة الى تخزين وحفظ البرمجيات والخدمات في اطار الحصة الثانية من الصفقة بمبلغ 93245830.79  دينار.

للإشارة، فإن الجهات المعنية تملك صلاحية فتح تحقيق داخلي في حال ثبت فعلا وجود خروقات في الصفقة المذكورة والقضية للمتابعة.

ص.بليدي