بعد طول انتظار .. تم أخيرا الانتهاء من الجزء الأول من العمل الخاص بالشيخ المقاوم الحداد، وهو عبارة عن لوحة فنية واقعية تميل إلى الانطباعية، متحفية من حيث عناصرها وحجمها، رسمت بتقنية الألوان الزيتية على القماش  (canvas) بأنامل الفنان التشكيلي الجزائري ابن مدينة وهران عبد الهادي طالبي، حيث استغرق العمل على اللوحة قرابة شهرين متواصلين بدءا من اختيار الحادثة الأهم وهي الخطبة الشهيرة التي ألقاها الشيخ الحداد في 8 ماي 1870 في السوق بعد صلاة الجمعة حيث قال “سنرمي فرنسا إلى البحر كما ألقي عصاي هذه”، ثم أعلن الجهاد على الاحتلال الفرنسي.