دعا لإعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي، الطيب بوزيد:

دعا الطيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إلى إعداد إستراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي، لمواجهة التحديات التي تفرضها التنمية المستدامة في ظل التحولات الرقمية الجارية، مشيرا إلى أن التحديات التي تواجه نظام التعليم العالي، ستزداد وطأتها خلال السنوات القادمة.

أوضح الوزير، خلال الندوة الوطنية للجامعات التي تأتي تتويجا للندوات الجهوية الجامعية، والتي جرى فيها تقييم الدخول الجامعي 2019/2020، أنه بات من الضروري إعداد إستراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي، ترتكز في المقام الأول على بناء القدرات الوطنية في هذا المجال من حيث التعليم والتكوين والتدريب والبحث والتطوير، واعتبر أن البرنامج الذي يعتزم القطاع إطلاقه في هذا المجال سيشكل الحاضنة الرئيسية لهذه الاستراتيجية التي ستسمح مخرجاتها بمرافقة مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في مسعاها لتجاوز التحديات التي تطرحها عملية التنمية المستدامة في ظل التحولات الرقمية الجارية.

كما أبرز الطيب بوزيد، التحديات التي تواجه نظام التعليم العالي، مؤكدا أنها ستزداد وطأتها خلال السنوات القادمة، مما يتطلب العمل مع جميع الفاعلين في الأسرة الجامعية والعلمية من أجل بلورة رؤية إصلاحية متكاملة كفيلة ببعث ديناميكية جديدة في مجال تكوين كفاءات عالية التأهيل، فائقة المهارة، وجعل جامعة الغد قادرة بالفعل على مسايرة التحولات الجارية، ومستعدة للاستجابة لمتطلبات المهن المستحدثة والمهارات الجديدة .

ومن جهة أخرى، أشار المتحدث، إلى الصعوبات التي بات يواجهها حاملو الدكتوراه من أجل الظفر بمنصب عمل لا سيما عدم قدرة مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي بمفردها على استيعاب كل الخريجين، مؤكدا على ضرورة الإسراع في وضع إطار قانوني يسمح بتصنيف حاملي الدكتوراه ومستخدمي دعم البحث على مستوى المؤسسات الاقتصادية في إطار ترقية وظيفة البحث والتطوير بها.

جواد.هـ