حملوها جزءً كبيرا من مسؤولية المضاربة وإرتفاع الأسعار

 وزارة التجارة توافق على إشراك الخواص في إنشاء الأسواق الجوارية

 رافع الحاج الطاهر بولنوار، رئيس إتحاد التجار والحرفيين، لضرورة سحب تسيير الأسواق من البلديات، محملا السلطات المحلية مسؤولية المضاربة وإرتفاع الأسعار في كل مرة، كونها فشلت في كبح الفوضى التي باتت تميز أسواق الجملة والتجزئة على حد سواء.

هذا وكشف بولنوار، عن تلقي إتحاد التجار، موافقة أولية من وزارة التجارة، حول مقترح إشراك الخواص في إنشاء الأسواق الجوارية، الذي أكد أنه سيقضي على مشكل نقص الأخيرة، التي يساهم توفرها عبر كل بلديات الوطن في إستقرار الأسعار، والقضاء على الأسواق الموازية والمضاربة، مستدلا في ذلك بسوق الجملة في سطيف، الذي تم إنشاؤه من طرف شركة “ماغرو”، الذي أبرز المتحدث أنه أكبر سوق جملة في منطقة شمال إفريقيا، وأهمها من حيث التنظيم الذي ضمن إستقرار الأسعار في هذا السوق عكس الأسواق التي تسيرها البلديات، وقال في هذا الصدد ” البلديات غير قادرة على تسيير أسواق التجزئة فما بالك بأسواق الجملة”.

من جهة أخرى، تطرق رئيس إتحاد التجار والحرفيين، إلى قضية السماح للفلاحين بالبيع مباشرة إلى المستهلكين، وأكد أن هذا الإجراء يشكل تهديدا مباشرا على الفلاحة في الجزائر، بحكم أن توجيه الفلاحين إلى تخصص آخر من شأنه كسر القطاع وخفض مردوديته، وفي هذا السياق تطرق بولنوار، إلى الأسباب الحقيقية الكامنة وراء إرتفاع أسعار البطاطا، وحمّل تعاونيات التخزين كل المسؤولية كونها تسببت في ظهور المضاربة رغم وفرة إنتاج هذا المنتوج خلال أربعة مواسم في بلادنا.

هارون.ر